كلمة مساعد العميد

أنت هنا

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء وسيد المرسلين، سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد،

فإننا نحمد الله حقّ حمده، ونشكره كما ينبغي لجلال وجهه، على ما منّ به علينا من نعمٍ لا نحصيها، ولا نوفيها، ومنها تلكم  النهضة العلمية والتعليمية التي يمتد سنا ضوئها في ربوع وطننا الغالي، تطرق كل باب، وتتسلل من كل نافذة؛ لتشع نور العلم والمعرفة الفكر.

وكليات فرع الجامعة بالأفلاج إحدى هذه الأشعة المنبثقة من شمس العلوم والمعرفة جامعة الأمير سطّام بن عبدالعزيز، فقلد منّ الله على أهل هذه المحافظة بإنشاء فرع الجامعة بالأفلاج والذي يتضمن كليتي العلوم والدراسات الإنسانية والتي أنشئت بموجب الأمر السامي الكريم رقم (7305)، مع بداية الفصل الدراسي الأول 1431/1432هـ ، للطلاب والطالبات، وكلية المجتمع التي أنشئت بناءً على قرار مجلس الوزراء رقم (73) في 5/3/1422هـ لكي تلبي احتياجات التطوير والتنمية المجتمعية الشاملة على المستوى الوطني، ومن ثمّ الاستجابة لاحتياجات وتطورات سوق العمل الوطني.

وقد جاء إنشاء كليات فرع الجامعة بالأفلاج  منطلقًا من رؤية تحقيق التميز في التعليم والشراكة المجتمعية، وبرسالة مؤداها حرص الفرع على توفير بيئة تعليمية ذات موارد بشرية متميزة، ونظام إداري داعم، لإعداد كوادر مؤهلة لسوق العمل، وخدمة المجتمع.

وقد حرصت كليات الفرع منذ النشأة على النهوض بالتعليم في محافظة الأفلاج وعلى أن تشق طريقها نحو تحقيق الجودة والاعتماد الأكاديمي .

إننا في كليات الفرع بالأفلاج نتطلع إلى تحقيق أهداف الجامعة والتي تنطلق من أهداف التعليم في المملكة العربية السعودية ليكون الفرع نبراس علم وإشعاع حضارة وفكر وتقدم يزاحم بكلياته كليات الجامعة الأخرى،  كما ينافس أيضًا في التطوير الإداري الذي يعد أبرز معالم الفرع في الوقت الراهن  بما يحقق الجودة والتقدم في العملية التعليمية، والفرع حريص على تطوير هذا الجانب والعمل على هيكلة كلياته وفق نظام إداري يخضع للمعايير العالمية من الجودة والإتقان.

إننا لن نحقق ما نصبوا إليه من نهضة وتقدم إلا بالإخلاص لهذا الوطن الغالي والسهر على نهضته وتقدمه، ولذا فإن كل الجهود يجب أن تتضافر وتتعاون من أول رأس الهرم وحتى قاعدته في تناغم وانسجام، فالطالب والموظف والأستاذ الجامعي والوكيل والعميد وكل الهيئة المعاونة، لهم دور فعال إذا عملوا بروح الفريق ووضعوا وطنهم نصب أعينهم.

وختامًا .. أبنائي وبناتي الطلاب والطالبات .. هذا وطنكم .. وتلك أياديه عليكم .. فاشكروا نعمته بالعمل له والإخلاص في سبيله.

 

مساعد المشرف على كليات الجامعة بالأفلاج

عبدالرحمن بن عبدالله بن محمد الزنان

قيم هذا المحتوى
QR Code for https://csha.psau.edu.sa/ar/page/1-207